محطات فارقة: ماذا تتوقعين من طفلك بعمر ٥ سنوات

MILESTONES:

إنها الآن بعمر الخامسة. يعني لم يعد طفلة صغيرة. إنها مستقلة، واثقة وتفكّر على طريقتها. تقضي ساعات مع ألعابها، تحب أن تجرب أشياء جديدة وتعبّر عمّا تشعر به من إحباط. هل تصدّقين كيف مرّ الوقت عزيزتي الأم؟ ولكنها جاهزة لمدرسة كبيرة.

بالطبع، كل ٥ سنوات من العمر سترينها كيف تنمو وتتطور بوتيرتها الخاصة أمام عينيك. ما هو مثير للاهتمام أنك ستلاحظين بعض الاختلافات بين الأولاد والبنات لا سيما فيما خصّ النمو الجسدي والمهارات الاجتماعية والنضج النفسي.

فيما يلي بعض الطرق التي تميّز اختلاف الفتيان والفتيات في سن الخامسة وهم يكبرون يوماً بعد يوم.

في ملعب المدرسة:

يميل الأولاد إلى الحركة. يفضلون التعبير عن أنفسهم من خلال اللعب بخشونة أكثر مثل الدفع أو التدافع أو المطاردة. يحبون أن يظهروا كأبطال خارقين فينخرطون في العراك ويدمّرون "الأشرار". إنهم ميّالون إلى المنافسة أكثر من البنات.

تميل الفتيات أكثر إلى "التحدّث". يستخدمون أسلوب الحديث عن اختلافاتهم بدلاً من الأسلوب الجسدي الخشن. من المرجح أن تميل البنات إلى اللعب الذي يتمحور حول الظروف الاجتماعية، على سبيل المثال إقامة حفل شاي مع الدمية أو أخذ الدمية الصغيرة للمشي في عربة الأطفال.

"هل يمكن أن نصبح أصدقاء؟"

على الرغم من وجود استثناءات، بما أنهم يصبحون بسن الخامسة، إلا أن الأولاد والبنات يتّخذون معظم أصدقائهم من نفس جنسهم.

يميل الأولاد إلى الرغبة في الانتماء إلى مجموعة. يتصادقون مع الآخرين الذين يشاركونهم الاهتمامات نفسها، على سبيل المثال في الرياضة أو سيارات السباق. يتخذون العديد من الأصدقاء وليس فقط "أفضل" صديق.

بينما تفضّل الفتيات المجموعات الصغيرة ويظهرون ميلهنّ إلى تكوين صداقات أعمق. من المرجح أن يكون لديهنّ صديقة أو صديقتين من أفضل الصديقات اللواتي يشاركنهنّ أسرارهنّ.

في الصف

قد يبدي الأولاد تفاعلاً بطيئاً في بداية الأمر، لكنهم يميلون إلى اللحاق بهذه السن. هم أكثر ميلاً ليكونوا أفضل في المهام البصرية. ولأنهم يحبون الحركة، قد يواجهون صعوبة في البقاء هادئين تماماً.

بينما تميل الفتيات إلى الحصول على فترة اهتمام أطول وقد تركزن على مهمة ما أطول فترة ممكنة. تنضج مهاراتهنّ اللفظية أسرع من الأولاد.

التعامل مع العواطف

يبدو الأولاد أكثر عدوانية ظاهرياً، ولكن سلوكهم الخفي يخفي حاجتهم للدعم العاطفي والإرشاد. يحتاج الأولاد إلى المزيد من المساعدة في التعامل مع العواطف والإفصاح عنها، وبالتالي يميلون إلى التعبير عن أنفسهم جسدياً.

تميل الفتيات إلى أن النضج العاطفي قبل اختبار العواطف بنجاح أكبر. كما أنهنّ أكثر سرّية ومن المرجح أن يميلْن إلى تحمّل المسؤولية في هذه المرحلة الابتدائية.

لنكُن رياضيين

يحب الأولاد ممارسة الرياضة البدنية والجماعية أكثر من البنات. فالمشاركة في الأنشطة الرياضية تساعدهم على بناء ثقتهم وشعورهم بأنفسهم.

بينما تميل الفتيات إلى الانجذاب نحو مزيد من الرياضات الفردية مثل الجمباز والسباحة.

تربية أطفال بعمر ٥ سنوات

يكبر أطفالنا يوماً بعد يوم ويصبحوا أكثر استقلالية ولكن قدرتنا على التأثير عليهم وتغذيتهم تكون أكثر تحدياً من أي وقت مضى. فهم يحتاجون إلى توجيهاتنا ومدحنا وتواجدنا كي ينمو ويصبحوا أشخاصاً صالحين ومسؤولين. يجب أن يسمعوا أنهم يتصرفون بشكل جيد وأن أراءهم مهمة.

نحن بحاجة لفهم وتقدير شخصياتهم الفريدة ومساعدتهم في بلورتها بوتيرتهم الخاصة. من خلال فهمنا ودعمنا لهم، قد ينمو أطفالنا ليصبحوا أشخاصاً أقوياء، متمتعين بالوعي الذاتي ومسؤولين اجتماعياً، بطريقة تجعلنا نفتخر بهم.

مقالات ذات صلة