٨ طرق لتقوية جهاز المناعة لطفلك

8 ways to improve your toddler’s immunity

ما لبثتِ أن منعتِ طفلتك من وضع قلم التلوين في فمها حتى رأيتها تمضغ يد دميتها. تقولين لها، لا تفعليها مرة أخرى. وحالما تبعدينها ترينها تضع قبضة يدها كلها في فمها دون تردد. لا تروق لك كل هذه المشاكسات عزيزتي الأم. صحيح؟

يرى الطفل الصغير العالم من حوله كمصاصة عملاقة. فنراه مندفع لاستكشاف كل شيء من خلال لمسه وتذوقه، ولكن هذه الاستكشافات المبكرة تعرّض أطفالنا للجراثيم والفيروسات والبكتيريا وبالتالي يصابون بالمرض والعدوى. فما نراه جيداً لهم قد يكون سيئاً على صحتهم فيجب أن نكون أكثر حذراً.

إذن كيف يمكنك أن نضمن أن يبقوا بصحة جيدة وبعيدين عن الأمراض الخطيرة؟

إليك ٨ طرق تساعدك في تقوية ودعم جهاز المناعة لطفلك:

١. التغذية السليمة لك ولطفلك

في الرحم يبدأ الأساس القوي لجهاز مناعي قوي. أثناء الحمل تأكدي من أنك تتبعين نظاماً غذائياً متوازناً ومليئاً بالعناصر الغذائية. ثم بعد الولادة، تحسّن الرضاعة الطبيعية من مناعة طفلك وتعزّزها. وفي مراحل نموه يحتاج طفلك إلى نظام غذائي متوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية الضرورية لدعم جهاز المناعة لديه.

٢. تجنبي المضادات الحيوية غير الضرورية

الاعتماد على المضادات الحيوية كثيراً يضرّ جهاز المناعة والأطفال هم أكثر عرضة للأمراض الناجمة عن العدوى العنيدة من البكتيريا التي أصبحت مقاوِمةً ومحصَّنة أكثر.

٣. احرصي على تأمين بيئة صحية في البيت

يزيد التدخين السلبي من مخاطر إصابة الطفل بالتهابات الرئة والشعب الهوائية والأذن والربو. لذا تأكدي من إبقاء طفلك بعيداً عن أماكن التدخين.

٤. احصلي على القسط الكافي من النوم

راحة الجسم مهمة للغاية من أجل تنشيط جهاز المناعة وتعزيز النمو. حقيقة الأمر أن هرمون النمو البشري يعمل بشكل أفضل عندما يحصل أطفالنا على ٨ إلى ١٠ ساعات من النوم ليلاً.

٥. اعتمدي نظاماً غذائياً صحياً

قدّمي لطفلك تشكيلة واسعة من الفواكه والخضروات لبناء جهاز المناعة لديه. تأكدي أيضاً من استكمال حميته مع البريبايوتيك والبروبايوتيك للمساعدة في تجنّب آلام البطن، الإصابة بالإسهال، التسمم الغذائي، حساسية الطعام، الأكزيما، التهابات الجيوب الأنفية، التهاب الشعب الهوائية، الالتهاب الرئوية ونزلات البرد.

كما يمكنك دائماً عزيزتي الأم أن تقومي بتحضير مخفوق الفواكه الطازجة "السموذي" أو ابتكار طرق ابداعية لإدخالها في الأطعمة المفضلة لديه.

لا تنسي عزيزتي الأم أن تتأكدي أيضاً من أن طفلك يشرب كمية كافية من الماء ما يساعده على دعم جهازه المناعي.

٦. استمتعي بالهواء النقي وممارسة الرياضة

التنزّه، اللعب في الحديقة، السماح لأطفالك بالتسلق والقفز والجري والرقص. أنت أم وتعرفين مدى أهمية الطبيعة الأم لأنها تفعل مفعول المحفّز الرائع لجهاز المناعة.

٧. عوّديهم على النظافة الشخصية

غسل اليدين قبل الأكل، تغطية الفم عند السعال، تنظيف الأسنان مرتين باليوم والاستحمام. كلها نحتاج إلى غرسها لدى أطفالنا في سن مبكرة.

٨. قضاء وقت ممتع وتخفيف قلقهم

لا شكّ أن أطفالنا يحتاجون إلى الحب والاهتمام غير المشروط أو المجزّأ كي يصبحوا سعداء وبصحة جيدة. عندما يشعر الأطفال بالأمان من خلال حبنا الذي لا نبخل عليهم به، فهذا الأمان يساعدهم على التعامل مع التوتر والقلق اللذان أصبحا جزءاً من الحياة المعاصرة.

 

مقالات ذات صلة