ثلاث خطوات لعلاج إمساك الأطفال!

Three Steps To Treating Constipation In Children

خطوات مهمة للتغلّب على الإمساك عند الاطفال

يُمكن للأطفال، أصحاب المعدات الصغيرة، أن يُصابوا هم أيضاً بالإمساك. فما هي الأعراض التي تشير إلى إصابتهم بهذه المشكلة؟

تابعينا في هذا المقال لتحصلي على كلّ ما يلزمكِ من معلومات عن إمساك الأطفال وما يمكن القيام به لوقايتهم وعلاجهم من الألم والانزعاج المصاحبين له.

الخطوة الأولى: تعرّفي على أعراض الإمساك عند الأطفال

يُمكن لاجتماع هذه الأعراض في طفلكِ أن تشير إلى إصابته بالإمساك:

  • صلابة قوام البراز
  • قلّة في عدد مرات التبرز - أقل من مرتين في الأسبوع -
  • الشعور المتقطّع بالانتفاخ
  • قلّة الشهية
  • الانفعالية الزائدة

الخطوة الثانية: اعرفي الأسباب

  • عدم حصول طفلكِ على حاجته اليومية من السوائل.
  • عدم احتواء نظام غذاء طفلكِ على ما يكفي من الألياف.
  • انزعاج طفلكِ أثناء التبرّز ونفوره بالتالي من عمليّة الإخراج في الحمام.
  • تناول طفلكِ أنواع معيّنة من الأدوية.
  • إصابة طفلكِ بمشاكل صحية أخرى.

الخطوة الثالثة: باشري باجراءات الوقاية والعلاج

تختلف طريقة علاج طفلكِ من الإمساك تبعاً لاختلاف حدّة آلامه وانزعاجاته وطول الفترة الزمنيّة التي استمرت فيها حركة أمعائه صعبة أو قليلة، إذ كلّما طالت، زادت الحاجة لمعالجتها بشكلٍ طبيّ مكثّف. وفي ما يلي طرق منزليّة بسيطة لكن فعالة لوقاية الأطفال من الإمساك أو مساعدتهم على التّعافي منه:

  • إحرصي على أن يستهلك طفلكِ خلال ساعات النهار كمية كافية من المياه والسوائل حسب عمره ووزنه. بالنسبة إلى الأطفال ما بين العام الأول والثالث، فهم بحاجة إلى حوالى 1.3 ليتر من المياه يومياً. أما بالنسبة إلى الأطفال الأكبر سناً، فهم بحاجة إلى خمسة أكواب من المياه كلّ يوم.
  • أغني وجبات طفلكِ بأنواع الفاكهة والخضار المختلفة والضرورية لمنحه صحة جيدة وإبقائه بمنأى عن الانزعاجات المعوية.
  • فكّري في وسائل مسليّة ومرحة تُعوّدين بها طفلكِ على تناول أطعمةٍ صحية والتمسّك بعاداتٍ غذائية إيجابية تستمرّ معه مدى الحياة.
  • فكّري في وسائل مسليّة ومرحة تُعوّدين بها طفلكِ على تناول أطعمةٍ صحية والتمسّك بعاداتٍ غذائية إيجابية تستمرّ معه مدى الحياة.
  • قدّمي لطفلكِ مكملات الخمائر الطبيعية بروبيوتيك التي من شأنها أن تُحافظ على صحة جهازه الهضمي.
  • درّبي طفلكِ على الحمام بطريقةٍ مريحةٍ وإيجابية واسمحي له بأن يتواصل معكِ ويُشير إليك كلّما رغب في التبرّز أو محاولة الإخراج.

مقالات ذات صلة