تغذية للعقل

Nutrition for the Mind

من الصف إلى اللعب بعد المدرسة ...

ومن ثم إلى المنزل ...

بعده من المنزل إلى اللعب وهكذا دواليك ...

يسابق أطفالنا جدول نشاطاتهم كل يوم وفي هذا السباق تنمو أدمغتهم وتتغيّر بالسرعة نفسها.

تتطلب كل هذه المراحل من نمو أطفالنا التغذية الصحيحة. فلا نستطيع التغاضي عن أهمية هذه السنوات المبكرة في تطورهم العقلي وتأثير طعامهم على مدى تركيزهم ومهاراتهم الإدراكية.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن ويدور في رأسك هو "ما هي الأطعمة التي تقوّي ذكاء طفلي وتساهم في تطور دماغه في المستقبل؟ الجواب هنا. إليك قائمة بأهم ٨ أطعمة معززة للدماغ تنمّي الذاكرة والقدرة على التركيز كما يجب.

١. البيض

سواء كان مخفوقاً، مقلياً أو مسلوقاً تساعد البروتينات والعناصر الغذائية في البيض الأطفال على التركيز.

٢. الحبوب الكاملة

يحتاج الدماغ إلى الطاقة ليقوم بوظيفته. دعماً لقدرة طفلك على التركيز يحتاج إلى امدادات ثابتة للطاقة كتلك الموجودة في الخبز من الحبوب الكاملة، المعكرونة، الحبوب، والأرز إلخ.

٣. الخضروات الخضراء

لا شك أن السبانخ والكرنب (kale) وغيرها من الخضروات الخضراء غنية جداً بالفيتامينات ومضادات الأكسدة التي تساعد على نمو خلايا الدماغ الجديدة ولكن من الصعب تقديمها لطفلك خاصةً إذا كان يرفضها. ولا أسهل! أضيفيها بطريقتك الخاصة، حتى لو خفيةً، إلى العصائر أو الشوربة أو حتى العجة والمعكرونة ليستمتع بها طفلك دون أن يزعجه مذاقها.

٤. السمك

الأسماك عامةً والأسماك الغنية بالزيوت خاصةً كالسلمون، الماكريل (الأسقمري) والتونة وغيرها، غنية بفيتامين د وأوميغا ٣ الذي يساعد عمل الدماغ ويحسّن التركيز.

٥. المكسرات

الجوز واللوز والبندق والفستق والبذور مثل عباد الشمس، اليقطين والكتان معبّأة بالبروتين والأحماض الدهنية الأساسية والفيتامينات والمعادن. كلها تعزز المزاج وتحمي وظائف الدماغ الصحية. يمكنك تقديمها لطفلك بطريقة ستعجبه حتماً كزبدة الجوز أو رشّها فوق طبق السلطة أو وضعها في كعكة شغل يديك أو في قوالب الحلوى إلخ.

٦. العنب البري

غنيّ بمضادات الأكسدة ومركبات الحماية التي تسمى الأنثوسيانين ويعزز الذاكرة على المدى القصير.

٧. بروكلي

غني بفيتامين (ك) المعروف بأنه يعزز الوظيفة الإدراكية ويحسّن وظائف الدماغ.

٨. الحليب المدعم

يحتوي الحليب المدعم، مثل نيدو® فورتيجرو، على جميع فوائد الحليب بالإضافة إلى كونه مصدراً كبيراً للحديد وفيتامين ج، وهما عنصران أساسيان لنمو الدماغ.

لذا، تأكدي عزيزتي الأم من إعطاء طفلك كوبين من حليب نيدو® فورتيجرو يومياً كجزء من نظام غذائي صحي ومتوازن. يوفر هذا النظام لطفلك ٤٧٪ من احتياجاته للحديد يومياً و٥٤٪ من الفيتامين ج يومياً كي يدعم تطوره الإدراكي.

في حين يمكن لهذه الأغذية الممتازة أن تعزز نمو دماغ طفلك بشكل كبير، إلا أنه يوجد بعض العوامل الأخرى التي يمكن أن تساعد صغيرك المتعلّم المبتدئ في الحصول على التغذية التي يحتاجها.

. تأكدي من حصول طفلك على وجبة إفطار صحية.

وفقاً للخبراء إن وجبة الفطور أهم وجبة في اليوم لأنها تعزز أداء طفلك الجسدي والعقلي وكذلك قدرته على التعلم.

اقتراحات للفطور:

  • كوب من الحليب المدعم مع الحبوب الكاملة وقطعة من الفاكهة
  • كوب من الحليب المدعم مع سندوتش القمح الكامل مع جبنة الحلوم والطماطم

ب. وجبات خفيفة صحية لمزيد من الطاقة والنشاط الذهني والتركيز

إن تناول وجبة خفيفة صحية صباحاً وبعد الظهر لن تشبع جوع طفلك فحسب بل ستزوده أيضاً بالطاقة والعناصر الغذائية التي يحتاجها في مواصلة نشاطاته في المدرسة وبعد المدرسة كذلك، بالإضافة إلى تحسين قدرته على التعلم.

اقتراحات للوجبات الخفيفة:

  • • سلطة فواكه طازجة أو أسياخ الفاكهة
  • كوب من الحليب المدعم أو زبدية من اللبن (عادي أو بنكهة الفواكه) مع قطعتين من الكعك المحمص
  • توست القمح الكامل مع الجبن أو اللبنة أو زبدة الفول السوداني
  • قطع خضار طازجة مع الحمص أو اللبنة
  • بيضة مسلوقة مع نصف كوب من عصير الفاكهة الطازجة

ج. احرصي على نومه في الليل

يرتبط حصول طفلك على قسط كافٍ من النوم ليلاً برفع مستوى قدرته على الانتباه أكثر وأكثر، خاصةً في الصف الدراسي وبالتالي بتحسين قدرته على التعلم بشكل أفضل، لذا شجّعيه على النوم باكراً كي يستعد لمدرسته غداً.

مقالات ذات صلة