كيف نتعامل مع التأتأة عند الاطفال؟

Banner Image

التأتأة او التعلثم هي الاضطراب الكلاميالذي يتصف بتقطع التدفق الطبيعي للحديثجراءالتكرار اللاارادي لبعض المقاطع اللفظية او اطالة زمن نطق بعض الاصوات،الكلمات أوالحروف.التأتأة مشكلة كل الفئات العمرية ولكنها بالاخص مشكلة الاطفال ما قبل مرحلة المراهقة.

ولمساعدة هؤلاء على تجاوز مشكلتهم ومنعها من التأثير سلباً في حياتهم الاجتماعية، علينا كأمهات ان نُبدي لهم تفهّمنا ونقدّم لهم كل مساعدة ممكنة من خلال النصائح الفعالة التالية حول كيفية التعامل مع التأتأة عند الاطفال:

  • عندما يتعثّر اطفالنا في لفط احدى العبارات، لنُحافظ على لغة التواصل بالعينين ونمنحهم الوقت الذي يحتاجونهلانهاء عبارتهم.
  • لنتحدّث مع اطفالنا بلهجةٍ هادئة ووتيرة بطيئة وباسلوب واضح ومبسّط. ولنعطيهم الوقت الكافي ليستوعبوا كلامنا ويفهموه ويرتبوا افكارهم بصورةٍ افضل.
  • لنُخصّص لاطفالنا اوقاتاً يومية نمضيها سوياً في تبادل الاحاديث البسيطة والخالية من اي ضغوط وتوتر.
  • لنُصغي الى اطفالنا بكل حواسنا بدل ان ننتقدهم. ولنتجنّب قدر الامكان مطالبتهم بالتروّي او معاودة الكلام، اذ يمكن لهذه الطريقة ان تؤجج المشكلة وتزيد من توترهم واضطرابهم ووعيهم بتأتأتهم.
  • لنمنح اطفالنا فرصة الكلام والحوار من دون ان نقاطعهم او يُقاطعهم اي من افراد العائلة.
  • لنّخفف الضغط على اطفالنا اثناء الحديث او النقاش في موضوع ما، كأن نطرح عليهم مثلاً عدداً اقل من الاسئلة اونسمح له بالتحدث كما يشاؤون وبالوقت الذي يناسبهم.

المراجع:

مقالات ذات صلة