ما هو علاج الرهاب الاجتماعي عند الطفل؟

Banner Image

يشعر الاطفال المصابون بالرهاب الاجتماعي بخوف شديد وقلق دائم من حكم الآخرين السلبي عليهم، الامر الذي يمنعهم من القيام بأمور كثيرة خوفاً من تُعرّضهم للإهانة. فما هو علاج الرهاب الاجتماعي عند الطفل؟

يظهر الرهاب الاجتماعي لدى الأطفال في مرحلتي المراهقة وما قبلها، لكنه قد يظهر أحياناً في اوساط الاطفال الاصغر سناً. وفي ما يلي بعض المؤشرات الدالة على هذه الحالة:

  • الخجل او الانطواء على الذات.
  • الصعوبة في لقاء اطفال جدد او الانضمام الى مجوعة من الاطفال.
  • تجنّب المواقف الاجتماعية التي يكون فيها الطفل محط انظار الآخرين.
  • الارتياح لعدد قليل من الاصدقاء.

علاج الرهاب الاجتماعي عند الاطفال

لحسن الحظ، يستجيب الرهاب الاجتماعي بشكلٍ جيد للعلاج الذي يهدف بشكلٍ اساسي الى تعديل سلوكيات الطفل. والعلاج نوعان:

علاج سلوكي: يهدف العلاج السلوكي المعرفي بواسطة خبير الى تعزيز مهارات الطفل الاجتماعية وقدرته على التأقلم مع المواقف التي تُسبب له القلق الشديد والخوف غير المبرر الذي يتعذّر عليه ضبطه؛ وفي اطار جلسات هذا العلاج، يدرك الطفل قدرته على التحكم بقلقه وسلوكياته ويتعلم كيفية التغلب على مخاوفه وتغيير نمط تفكيره.

والى جانب العلاج السلوكي المعرفي، هناك العلاج بالتعرّض او Exposure Therapy الذي يقوم على مبدأ التخفيف من حدة القلق الذي يشعر به الطفل في مواقف معينة من خلال تعريضه بشكل تدريجي ومدروس لمثل هذه المواقف.

علاج دوائي: يمكن لبعض انواع الادوية ان تخفف من اعراض الرهاب لدى الطفل، لاسيما ان ترافقت مع علاج سلوكي معرفي. ولكن الطبيب وحده من يقرر اللجوء إليها.

فلنتذكر نحن الأمهات بأن نكون سنداً لأطفالنا في هذه المرحلة، ونبذل ما في وسعنا للتخفيف عنهم والحدّ من مخاوفهم وعدم اجبارهم على امور تزعجهم حتى ولو بدت لنا بسيطة.

المراجع:

مقالات ذات صلة