نشاط طفلك دليل على صحته

Physical exercise - for strong, healthy kids

نشاط طفلك دليل على صحته

يستمتع أطفالنا بممارسة الأنشطة الجسدية أي التي تتطلب الحركة والحيوية كالقفز، التسلق، الدوران والالتفاف. تساعد هذه الحركات المختلفة والمتنوعة في نمو عظامهم وعضلاتهم لتصبح أقوى. لذا تعتبر ممارسة الرياضة واللعب جزءاً مهماً من النمو الجسدي والعقلي والاجتماعي لأطفالنا. فدعوهم يلعبون ويمرحون!

في المقابل، هناك بعض المعوّقات، أو فلنسمّيها المغريات، تمنعهم من ممارسة الأنشطة الجسدية بشكل كافٍ أو بالأحرى تقيّد تحرّكهم. أهم هذه الإغراءات المتزايدة تعلّقهم الشديد والمبهر بالشاشات وألعاب الفيديو فيستلقون على الأريكة بدلاً من تفجير طاقاتهم الجسدية على الملاعب. ولا نخفي عليك عزيزتي الأم أن الافتقار إلى المساحات الخضراء في المدينة يعني أيضاً عدم توفّر مساحة أكبر للأطفال كي يخرجوا ويلعبوا في الهواء الطلق. ولكن هل نقف بلا حركة ونستسلم للكسل والبلادة؟

بالطبع لا. أولاً لنعرف كيف يؤثر عدم ممارسة الرياضة على أطفالنا النشيطين بطبيعتهم؟

  • يزيد من خطر السُمنة في مرحلة الطفولة والأمراض القلبية الوعائية
  • يخفّض مناعتهم
  • يرفع مستويات التوتر لديهم
  • يزيد من خطر إصابتهم بمرض السكري من النوع الثاني
  • يسبب تقلب المزاج لديهم
  • يسبب ضعف عضلاتهم وقوة عظامهم
  • يقلل من طاقتهم ويجعلهم كسولين وبطيئي الحركة
  • يزيد من مخاطر اضطرابات الرئة لديهم

من المؤكد عزيزتي الأم أنك سوف تسألين الآن عن الوقت المثالي لطفلك في ممارسة النشاطات الجسدية.

حسناً، نستطيع القول أن الأطفال فوق سن ٦ سنوات يجب أن يمارسوا النشاط الجسدي لمدة ساعة واحدة على الأقل كل يوم*. ولكن ليس من الضروري في وقت واحد. يمكن لممارسة النشاط الجسدي لمدة ١٥ دقيقة كل ساعة أن تكون كافية ومفيدة له. أليس هذا رائعاً؟

والآن نحن نسألك كيف تُدخلين النشاطات الجسدية ضمن عادات طفلك اليومية؟

دعينا نجاوب عنك، عزيزتي الأم. على عكسنا تماماً نحن البالغون، لا يحتاج أطفالنا إلى برامج تمارين رياضية منظمة لأنهم يقومون بالجري والقفز والتسلق. أي نشاط بدني يستمتعون به ويجعل قلوبهم الصغيرة تنبض أكثر يكون أمراً جيداً وصحياً بالنسبة لهم.

  •  أسلوب الحياة الصحية ينتقل من الأهل إلى الأولاد كوننا مثَلهم الأعلى، فإذا كنّا نشيطين وبصحة جيدة ونمارس الرياضة والألعاب الجسدية، فسوف نجد حتماً أطفالنا نسخة عنّا.
  •  قوموا بالتخطيط للأنشطة الجسدية بشكل منتظم كأسرة واحدة ولا تفوّتوا عليكم هذا اللقاء العائلي الرياضي بامتياز. مارسوا رياضة المشي بعد العشاء ٣ مرات في الأسبوع أو اذهبوا إلى بركة السباحة كل أسبوع.
  •  شجعوا أطفالكم على ممارسة الرياضة مهما كان نوعها. المهم أن يشعروا معها بالتسلية والمرح ويتفاعلوا مع غيرهم من الأطفال. فالشعور بالمرح أهم من الفوز وهذا ما يشجّع أطفالنا على الاستمرار بالنشاطات الجسدية.
  •  تقليل الوقت أمام شاشة التلفاز أو الأجهزة الإلكترونية وتقدير وقت اللعب في الهواء الطلق.
  •  أدخِلي عزيزتي الأم النشاطات الجسدية في روتينكم اليومي. اصعدوا الدرج. اركنوا السيارة في أبعد مكان من المتجر وامشوا أطول مسافة ممكنة. اجعلوا أطفالكم يشاركون في الأعمال المنزلية التي تتطلب الحركة كالتنظيف والبستنة.
  • فلنكن قدوة صحية لهم.

مقالات ذات صلة