7 نصائح لمساعدة طفلتك على حبها للمدرسة

7 نصائح لمساعدة طفلتك على حبها للمدرسة

جميعنا نترقّب اليوم الأول لدخول أطفالنا إلى المدرسة. إنه حقاً حدث كبير في حياة أطفالنا كما في حياتنا. إنها مرحلة ينتقلون فيها من ملاذهم المألوفة والآمن في المنزل ووجودنا بجانبهم شبه الدائم، إلى الانتقال فجأة نحو عالم غير مألوف لهم وبوجود أشخاص بالغين وأطفال آخرين يقابلونهم لأول مرة. الأمر الذي يترتّب عليهم أن يتعلموا عادات روتينية جديدة واتباع قواعد جديدة وأن يتصرفوا بلباقة ولطف مع غيرهم من الأطفال.

جميعنا نترقّب اليوم الأول لدخول أطفالنا إلى المدرسة. إنه حقاً حدث كبير في حياة أطفالنا كما في حياتنا. إنها مرحلة ينتقلون فيها من ملاذهم المألوفة والآمن في المنزل ووجودنا بجانبهم شبه الدائم، إلى الانتقال فجأة نحو عالم غير مألوف لهم وبوجود أشخاص بالغين وأطفال آخرين يقابلونهم لأول مرة. الأمر الذي يترتّب عليهم أن يتعلموا عادات روتينية جديدة واتباع قواعد جديدة وأن يتصرفوا بلباقة ولطف مع غيرهم من الأطفال.

تأكدي عزيزتي الأم أنه لا داعي للقلق تجاه ما يحدث، فهذا القلق سرعان ما يزول غضون أول شهرين ثم تشعر طفلتك بالاستقرار وتتكيف مع الروتين والناس الجدد.

إليك بعض النصائح لمساعدتها على التخفيف من وقع تجربة المدرسة وتعليمها كيفية تقبّلها بحب.

1. البدء بإعدادها للمدرسة مسبقاً

مسألة اعتياد طفلتك على فكرة المدرسة تحتاج إلى بعض الوقت، فامنحيها الوقت الكافي. يمكنك عزيزتي الأم تحضيرها قبل أسابيع وتحويل التجربة إلى أكثر من رائعة كي تتشوّق إليها وليس النفور منها. يمكنك أيضاً شراء حقيبتها المدرسية وصندوق الغداء وملابس المدرسة. كل هذا قد يساعد في جعل طفلتك أقل قلقاً.

2. كوني قدوة حسنة

كما نلاحظ، أطفالنا شديدو الملاحظة ويشعرون بما نشعر. حسب تصرّفك تجاه هذا الحدث سيبنون تصرّفهم. لذلك إذا كنت هادئة وواثقة ومتحمسة، فسوف تلتقط طفلتك ذلك وتتصرّف على أساسه.

3.قوموا بزيارة المدرسة معاً

تقوم معظم المدارس بجولة ارشادية للأطفال الجدد داخل المدرسة، ولكنك تستطيعين أخذ طفلتك بجولة مدرسية على أي حال. كلما اعتادت طفلتك أكثر على المدرسة، كلما كان انتقالها إليها أكثر سهولة. فلا تترددي في اصطحاب طفلتك إلى المدرسة ومحيطها، واعلميها بالنشاطات المختلفة التي سوف تستمتع بها كل يوم ودعيها تدخل إلى الأماكن المخصصة للعب. هكذا سيزداد فضولها لليوم الأول في المدرسة كي تعرف أكثر.

4. تعاوني مع المعلمة

سوف تساعد الدردشة الودية مع المعلمة طفلتك على رؤيتها كشخص محبوب وموثوق من قبلنا، الأمر الذي سيهوّن عليها أكثر التواصل مع المعلمة.

5. ابني ثقتها بنفسها

من الطبيعي أن تكون طفلتك قلقة، ولكن يمكنك تهدئتها والتقليل من مخاوفها عن طريق اخبارها أنك مؤمنة بها، وأنها ستكون بخير وستجد في المدرسة كل المرح. يمكنك عزيزتي الأم إعدادها من خلال تدريبها على إخبار المعلمة عندما تحتاج إلى الذهاب إلى المرحاض، وإيضاح كيفية تكوين صداقات جديدة ورفع يدها لطرح سؤال. كل هذا سوف يساعد طفلتك على قطع شوطاً طويلاً في تعزيز ثقتها

6. كوني حاضرة في الوقت المحدد

يجب أن نعطي أطفالنا الوقت الكافي للاستعداد وتحضير أنفسهم في الصباح قبل الذهاب إلى المدرسة. في حال شعرت طفلتك أنك تستعجلينها فقد يزداد قلقها وارتباكها. كما يمكنك التأكد من وصولك إلى المدرسة قبل بضع دقائق من انتهاء الدوام كي لا تشعر أنها آخر طفل يخرج من الصف.

7. دقّقي في قلقها

إذا كانت طفلتك متقبلة في البداية ولكن في منتصف السنة الدراسية بدا عليها فجأة عدم تقبلها ورفضها للذهاب إلى المدرسة، عندها لا يجب أن تتجاهلي الأمر أبداً. يجب أن تدققي بتصرّفها وتكتشفي ما الذي أزعجها وأخرجها من اعتيادها على أجواء المدرسة. قد يعود السبب إلى تغيير المعلمة أو الأصدقاء أو شيء صغير ولكن له أثر كبير عليها. إذا لم تعُد تشعر بالاستقرار بعد بضعة أيام، ينبغي عليك مقابلة معلّمتها واكتشاف طرقٍ لطمأنتها. يمكن أن تكون المدرسة تجربة رائعة لطفلنا عندما يستقر تجاه الأمر. في أغلب الأحيان، يمكن أن يكون الطفل شديد التعلّق ويبكي كل مرة توصلينه إلى المدرسة ولكنه قد يتصرف بشكل مختلف تماماً عندما يتعلق الأمر باصطحابه من المدرسة، وقد تضطرين عزيزتي الأم إلى إقناعه بمغادرة المدرسة. لذا يا ماما، حافظي على هدوئك وطفلك سيخرج معك من المدرسة بسهولة وفرح. إذا كنت تتّبعين نصائح معينة لمساعدة طفلتك على حب المدرسة، يرجى مشاركتها مع الأمهات الأخريات في خانة التعليقات أدناه.

مقالات ذات صلة