إتيكيت العودة إلى المدارس

Article

تعاني أمهات كثيرات من فكرة عودة الطفل للمدرسة بعد فترة انقطاع طويلة؛ إذ تعاني هي كأم وجدانياً من تبعات ابتعاد طفلها عنها، بالإضافة لقلقها على طفلها الذي كثيراً ما يرفض العودة بسهولة.

ما سبق يجعل السلوكيات البعيدة عن أطر اللباقة والإتيكيت واردة بقوة.

لذا، إليكِ بعض قواعد الإتيكيت لعودة طفلكِ للمدرسة:

  • pencil
    لا تلحّي على إدارة المدرسة للسماح لكِ بدخول صف ابنكِ الدراسي في اليوم الأول، لا سيما إن لم تجدي أماً تطالب بهذا غيركِ، وتذكري أن هذا الطلب قد يتسبّب بإرباك المعلمة.
  • pencil
    تجنبي إظهار كثير من العاطفة والحزن عند مغادرة طفلكِ لصفه الدراسي، وتذكري أن ملايين الطلبة ينتظمون في الصفوف الدراسية في العالم كله، كما أن طفلكِ سيعاني الهشاشة ذاتها إن وجدكِ كذلك.
  • pencil
    إن لم يكن متاحاً لك التعرّف على معلمات طفلكِ في اليوم الأول، فلا تلحّي في هذا الشأن. انتظري فرصة إقامة مجلس للأمهات أو مرور أيام عدة على بدء الدوام المدرسي، وبادري حينها للتعرف على معلمات طفلكِ وسؤالهن عنه وتوصيتهن حول أي ظرف خاص يجدر بهن مراعاته.
  • pencil
    لا توصي المعلمات على طفلكِ بشكل خاص؛ إذ قد يكون هذا محرجاً لهن أمام بقية الأهالي كما أنه يجعل طفلكِ يبدو كما لو أن لديه ظرفاً خاصاً. عوضاً عن هذا، كرّسي لدى طفلكِ أن الأمر اعتيادي ولا يتطلب قلقاً أو إجراءات خاصة.